أخبــارتقاريـر

إندبندنت: سقوط غريان أخبار سيئة للسعودية ومصر والإمارات الداعمين لحفتر

وصف  بوزو دراغاهي، المراسل الدولي في صحيفة “إندبندنت” الخسارة الأخيرة التي تعرض لها حفتر بالنكسة، وقال إن المقاتلين الموالين لأمير الحرب خسروا السيطرة على مدينة رئيسة عندما اقتحمتها القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وكان حفتر قد سيطر على مدينة غريان في بداية حملته التي مضى عليها شهران ونصف، وتطل المدينة على الممر الجبلي الذي يقود من العاصمة إلى الجنوب الغني بالمياه والنفط.

ونشر المقاتلون التابعون لحكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة، أشرطة فيديو أظهرت المقاتلين وهم داخل المدينة مع شباب تم أسرهم وصفوا بأنهم من أتباع حفتر، وكذا مقاتلين داخل غرفة وصفت بأنها غرفة العمليات.

وفي لقطات أخرى بدت قافلة عربات تابعة لأمير الحرب وهي تخرج بسرعة من المدينة. وكشفت تقارير صادرة من مستشفى المدينة أن ضحايا سقطوا من الجانبين.

وقال اللواء أسامة الجويلي قائد المنطقة الغربية، أن المقاتلين التابعين لحكومة الوفاق أحكموا سيطرتهم على كامل المدينة.

وعلق الصحفي دراغاهي أن السيطرة على غريان، ربما كان مهمًا للجانبين اللذين يخوضان معركة دخلت حالة من الجمود، وربما كانت أخبارًا سيئة للسعودية والإمارات، ومصر وروسيا التي تدعم الجنرال الذي تعول عليه لإعادة النظام في ليبيا.

وأدت عملية حفتر المفاجئة على طرابلس إلى توحيد الفصائل المتعددة في غرب ليبيا ضده، ووقفت خلف حكومة رئيس الوزراء فائز السراج، الذي حاول تعبئة المجتمع الدولي خلف حكومته. ولا يزال حفتر يسيطر على بلدة ترهونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق