أخبــار

السني: أي حوار سياسي يجب أن ينطلق من الاتفاق السياسي الليبي

30يناير 2020

قال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، “طاهر السني”، إن تورط دول بعينها في خروقات قرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا، وتهديد وحدة البلاد يستهدف تقويض استقرارنا لأنها تعرف أن بإمكان ليبيا أن تلعب دورا مهما بقدراتها ومواردها، مؤكدا أن صمود طرابلس رمز لصمود دول المنطقة.

وأوضح “السني” خلال كلمته أمام مجلس الأمن إن ما يحدث من عدوان على طرابلس هو فصل آخر من خلق الفوضى من قبل بعض الدول الأجنبية، مشيرا إلى أن العدوان الحالي جرى له الإعداد منذ سنوات.

وأكد “السني” على دعم حكومة الوفاق الوطني لدور الاتحاد الأفريقي في جهود التسوية الرامية لحل الأزمة الليبية، رغم تهميشه في اتجاه المصالحة الوطنية ليكون مكاملا لجهود الأمم المتحدة بقيادة غسان سلامة.

وعبر  “السني” عن استغرابه في كلمته أمام مجلس الأمن بشأن الانقسام الحاصل حول ليبيا حيث قال: لم نسمع منكم إدانة ولم نرى موقفا واضحا رغم جرائم المعتدي على طرابلس التي وثقها الأمين العام للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن المجلس كلف ستة مبعوثين دوليين والوضع على حاله في ليبيا.

وشدد مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة على أن أي حوار سياسي يجب أن ينطلق من الاتفاق السياسي الليبي، مطالبا مجلس الأمن بالإسراع في إصدار قرار يدعم مخرجات مؤتمر برلين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق