أخبــار

القرار رقم 42 للقائد الأعلى للجيش الليبي يثير هلع وسائل الإعلام العالمية

أثار القرار رقم 42 لسنة 2019 الذي صدر اليوم عن القائد الأعلى للجيش الليبي فائز السراج هلعًا في الأوساط الصحفية والإنسانية العالمية، بسبب الخلط الذي تسبب به، والذي ذكر أنه بناءً على كتاب وزير الدولة لأسر الشهداء والجرحى والمفقودين رقم 1868 المؤرخ في 17 يوليو 2018 فقد أقر القائد الأعلى منح 710 متوفي مزايا وحقوق الشهداء وفقًا للقانون رقم 1 لسنة 2014.

القرار رقم 42 لسنة 2019 للقائد الأعلى للجيش الليبي

وكانت وكالات عالمية قد نشرت الخبر على اعتبار أن العدد 710 قتيلاً هم قتلى الهجوم على طرابلس،  ومنها وكالة رويترز، غير أن أن الأخيرة نشرت في وقت لاحق توضيحًا حول الخبر السابق قالت فيه: أن عدد قتلى المعارك الاخيرة في جنوب طرابلس هو 187 قتيلاً  كما خلفت 1157 جريحًا، وذلك بناء على تصريح السيد فوزي أونيس الناطق الرسمي لوزارة الصحة، في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم بطرابس.

كما نقلت رويترز عن طارق الهمشري رئيس المركز الطبي الميداني إن الحكومة نقلت أيضًا عددًا من المصابين إلى تونس وتركيا وإيطاليا وأوكرانيا لتلقي العلاج.

رويترز التي تسبب مراسلها في هذا الخلط بسبب نشره لقرار لم يدقق في مواده أضافت: وقال المصدر الحكومي ”الحكومة اتخذت هذه الخطوة في محاولة للحصول على الدعم من بلدة الزنتان الجبلية وذلك من أجل تقوية قواتها لمواجهة قوات شرق ليبيا التي أرسلها القائد العسكري خليفة حفتر“.

رغم أن القرار قد جاء بناءً على كتاب وزير الدولة لأسر الشهداء والجرحى والمفقودين رقم 1868 المؤرخ في 17 يوليو 2018 أي قبل واقعة الاعتداء على مدينة طرابلس بأكثر من 10 أشهر .. حيث قال مصدر في حكومة الوفاق للبيان  أن ما ورد في قرار المجلس الرئاسي هو عدد إجمالي لقتلى الأحداث المتوالية التي شهدتها ليبيا، ولم يتم تسوية وضعهم في السابق، حيث تطلب الأمر وقتاً طويلاً لحصرهم، والتأكد من أهليتهم للحصول على مزايا شهداء الواجب حسب القوانين المعمول بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق