أخبــار

رئيس حكومة الوحدة الوطنية يتوجه بكلمة للشعب الليبي

طرابلس 4 أبريل 2021م
البيان

توجه رئيس حكومة الوحدة الوطنية السيد «عبد الحميد الدبيبة »، بكلمة إلى الشعب الليبي، مساء اليوم الأحد، أعلن في مستهلها عن وصول أول دفعة من لقاح “كورونا”، مبينا أن الدفعات ستصل تباعا وفق برنامج معد لذلك , حيث ستصل يوم الأربعاء القادم الدفعة الثانية من اللقاح البالغ عددها من 300إلى 400 الف جرعة .
وأوضح السيد الرئيس، بأنه وبحلول الحادي عشر من أبريل الجاري ستصل مليون جرعة إضافية من اللقاح ، كاشفا عن الصعوبات الكبيرة التي واجهت الحكومية في توفير أماكن تخزين اللقاح وفقا للمعايير الدولية للتخزين .
وأشار السيد الرئيس، إلى أنه قد تم التعامل مع هذه الصعوبات والإعداد والتجهيز لاستقبال وتخزين أي كمية ستصل لليبيا، مضيفا  أن عملية جلب اللقاح تمت وفق لجان متخصصة ودراسات أثبتت نجاج وفعالية هذه اللقاحات بنسبة تتراوح مابين الـ90 إلى 96%.
وكشف السيد الرئيس عن أن توزيع اللقاح سيشمل كافة القاطنين على الأراضي الليبية من مواطنين وأجانب، موضحًا أنه قد تم دراسة آلية التوزيع مع وزارة الصحة.
وطلب رئس الحكومة من الجميع التعاون في تلقي هذا اللقاح للوقاية من هذه الجائحة .
كما تطرق السيد رئيس الحكومة إلى الاستعداد لاستقبال شهر رمضان المبارك وأشار إلى  تبعات ارتفاع في أسعار السلع، وخاصة المواد الغدائية حيث نوه إلى أن حكومة الوحدة الوطنية اتخدت جملة من الإجراءات لتوفير السلع بالرغم من عدم اعتماد الميزانية العامة للدولة حتى الآن، مطالبا مجلسي النواب والدولة بسرعة اعتمادها،  مشيرا إلى الإتفاق الذي تم مع مصرف ليبيا المركزي بشأن صرف المرتبات بشكل منظم مع بداية كل شهر، ابتداء من شهر أبريل الجاري .
وتحدث السيد الرئيس في كلمته عن اتخاذ الحكومة جملة من الإجراءات التي من شأنها رفع المعاناة عن كاهل بعض شرائح المجتمع المنظوية تحت مظلة التضامن الاجتماعي ، إلى جانب منحة الزوجة والأبناء، مع مراعاة صرف المتأخر منها منذ صدور القانون الخاص بها .
كما كشف رئيس الحكومة عن أن إنتاج النفط وصل مليونا وثلاثمائة ألف برميل يوميا، معتبرًا ذلك مؤشرا على أن الأوضاع في تحسن , وبشر  أن هذا العام سيكون عام خير على الليبيين.

وفيما يتعلق بتوحيد مؤسسات الدولة، أعلن السيد الرئيس، أن الحكومة ماضية في توحيد المؤسسات  بوتيرة متسارعة، تلبية لمطالب الشعب الليبي المتعطش لتوحيد هذه المؤسسات.

وبخصوص زيارته لبعض المدن، أوضح السيد الرئيس، أن زيارته لمدينتي تاورغاء وترهونة، تأتي في إطار الوقوف عن كثب على الأوضاع التي تعانيها هاتان المدينتان، مشيرا إلى أهمية جبر الضرر بهما وبغيرهما من المدن الليبية، كاشفا عن زيارة مرتقبة لمدينة بنغازي ومدينة مرزق، وجنوب طرابلس، ودرنة، وسرت، وغيرها من المدن التي عانت ويلات الحروب، والتي تحتاج إلى وقفة من الجميع , بما في ذلك الوقوف مع المتضررين وأسر الشهداء .
واختتم السيد الرئيس كلمته بالتأكيد على السعى للوصول إلى الاستحقاق الانتخابي في الرابع والعشرين من ديسمبر المقبل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق