أخبــارمقالات

ماذا أراد سليمان دوغة بهذا مثلا !!

بقلم عبد الله إسماعيل الوافي *

مسلسل ( صالح بن ميلود) الذي كتبه دوغة ويبث عقب الإفطار مباشرة في الفترة الخصبة بالمشاهدين في قناة ليبيا الأحرار، أربكني بعض الشيء، لبعض غموض يكتنف تفاصيله رغم انقشاع الكثير من السحب خلال حلقة البارحة، حلقة سميرة كلينتون القادمة من أمريكا.

الآن تحول صالح بن ميلود الشخصية الرئيسة إلى عقيلة صالح رئيس برلمان طبرق، والذي أظهره دوغة جاهلاً أميًا متخلفًا وصوليًا .. وجاءت سميرة كلينتون لتلعب دور المشير حفتر القادمة من أمريكا بمسدسها.

ويغازل صالح سميرة ليتزوجها زواج مصلحة، بينما ينوب خالد كافو الوطن، وتلعب الفتاة المسخ (فضيلة) دور الشعب الليبي، وهي تكيل التهم للسيدة سميرة كلينتون، بعبارات هي في الواقع أسطوانة نسمعها كثيرًا من أعداء المعارضة الليبية في الخارج .. أسطوانة تتغنى بالتهم المنسوبة لهم، من هروب وخيانة وتخلي عن الجنسية الوطنية، وتبعية للدول التي جاؤوا منها.

أين كنتم، وأين كنتم ،عندما كان الشعب الليبي يعاني !!!!!

في حلقة البارحة استخدم دوغة (على ما يبدو) المسمار رقم 10 رمزًا لمعمر القذافي، و الذي اخترق قدم خالد كافو كإسقاط لمعاناة الليبيين خلال سني النظام، ومعاناة فضيلة دون سميرة لتبعات ذاك المسمار رقم (10).

في الحلقات القادمة سيستشرق دوغة خاتمة حفتر (سميرة كلينتون) أما بموت اكلينكي، أو بالعودة من حيث جاء، أو جاءت أو بخاتمة ثالثة.

المختصر المفيد أن العمل وفقًا لتحليلي المتواضع جدًا، مجرد دغدغة لعواطف قيادات الإخوان والجهة الإخوانية الداعمة ماديًا للبرنامج انصهارًا.

فمثلاً تمس السخرية من المعارضة الليبية في الخارج الهاربة والفارة والمتربصة أيضا، كاتب النص سليمان دوغة، الذي سلخ بعضًا من عمره في بريطانيا إذا لم تكن في ذاتها سخرية من السخرية فقط.

* صحفي وأستاذ جامعي في مجال الصحافة والفنون المرئية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق