أخبــار

منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية تدين قطع المياه عن طرابلس

هذه الإعتداءات يمكن أن ترقى لجرائم حرب

أدانت منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا “ماريا ريبيرو” بشدة إيقاف ضخ مياه النهر الصناعي، مما أدى إلى قطع إمدادات المياه عن مئات الآلاف من الليبيين.
وقالت ريبيرو في بيان نشر أمس الاثنين أنها تذكر جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإن مثل هذه الإعتداءات على البنى التحتية المدنية الأساسية لحياة المدنيين يمكن أن ترقى لجرائم حرب.

وأشارت إلى أن هذه الهجمات المستمرة على شبكة المياه تؤدي إلى زيادة تهديد مستويات الصحة والنظافة بين السكان المدنيين، ولا سيما الفئات الأكثر ضعفًا، بمن فيهم الأطفال، وتسبب مزيدًا من المشقة والتشريد المحتمل.

وذكرت منسق الشؤون الإنسانية جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، لضمان سلامة جميع المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات والمرافق العامة، وخاصة المياه والكهرباء.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ بداية عام 2018، كانت هناك زيادة كبيرة في عدد الآبار التي تتم تخريبها. وحاليا هناك 96 من أصل 366 بئرا تغذي النصر الصناعي خارج الخدمة. وقد أدى ذلك بالفعل إلى زيادة نقص المياه لحوالي 1.5 مليون شخص، بمن فيهم حوالي 600000 طفل، كما يعتبر نقص المياه العذبة سبب رئيس في زيادة معدل وفيات.

المذيعة فاتن اللامي وضيفها الأردني

وكانت قناة ليبيا روحها الوطن التي تبث من الأردن ويديرها سفير ليبيا السابق في الإمارات “عارف النايض” قد استضافت في وقت سابق محلل عسكري أردني طالب على الهواء عندنا كانت تحاوره العراقية فاتن اللامي بقطع المياه والكهرباء عن مدينة طرابلس، وهو ما يعد مخالفة صريحة لمدونة السلوك المهني في مجال الإعلام، التي تمنع التحريض ضد المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق