أخبــار

من موسكو : الدبيبة يعلن أن الهدف الأول لحكومته هو ضمان وحدة واستقرار وأمن وتنمية ليبيا ،و انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية الموجودة بشكل غير قانوني

 

موسكو 15 ابريل 2021 م.
البيان
أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية “عبد الحميد الدبيبة” من موسكو أن الهدف الأول لحكومته هو انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية الموجودة بشكل غير قانوني في ليبيا حسب وكالة أنباء سبوتنيك.
وبين عبد الحميد الدبيبة، سبب مجيئه إلى موسكو.. قائلا خلال لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف “بصفتكم قوة عظمى، تشاركنا مخاوفنا واهتماماتنا، لذلك جئنا إلى هنا لطلب المساعدة منكم في التغلب على هذا الإنقسام وإنهاء هذه الحرب .
وأضاف ” الدبيبة ” إن ليبيا الآن على شفا التفكك، لذلك هدفنا الأول هو ضمان وحدة واستقرار وأمن وتنمية بلادنا .
ووفقا لوكالة أنباء سبوتنيك فقد أعلن الكرملين، في وقت سابق من اليوم، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أجرى محادثة هاتفية مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية ، عبد الحميد دبيبة، الذي يقوم بزيارة لروسيا .
وأعلن الكرملين في بيان له أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أجرى محادثة هاتفية مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية ، عبد الحميد دبيبة، الذي يقوم بزيارة لروسيا .
وأوضح الكرملين، انه تمت مناقشة مسألة التسوية في ليبيا بشكل مفصل، حيث رحب فلاديمير بوتين بتشكيل سلطات مركزية في البلاد لفترة انتقالية، التي من المقرر أن تحضر وتجري انتخابات وطنية نهاية العام .
وأكد البيان أنه، تمت الإشارة إلى استعداد روسيا لمواصلة تعزيز العملية السياسية الليبية من أجل تحقيق استقرار طويل الأمد في ليبيا، وتعزيز سيادتها ووحدتها، وضمان التنمية الاجتماعية والاقتصادية التقدمية .
بدوره نقل تلفزيون روسيا اليوم عن ” الدبيبة تأكيده الرغبة في “تفعيل وتجديد العقود الموقعة مع روسيا قبل عام 2011 م .. داعيا جميع الشركات الروسية العاملة في مجال الغاز إلى العودة إلى ليبيا حسب تلفزيون روسيا اليوم .
ووفقا لنفس المصدر فقد طلب ” الدبيبة ” خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي ” سيرغي لافروف” بموسكو المساعدة من روسيا في كل شيء ، مشيرا إلى أن نحو 80 بالمئة من مؤسسات الدولة الليبية تم توحيدها وبقيت المؤسسة العسكرية فقط .
ونقلت عنه قوله خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي ” سيرغي لافروف ” بموسكو أن “أي دولة لا توجد بها مؤسسة عسكرية موحدة لن تقوم لها قائمة”، داعيا “جميع أطراف المؤسسة العسكرية إلى الالتقاء تحت مظلة الحكومة .
من جهته، قال لافروف إن القيادة الروسية مستعدة لتقديم الحلول لإحداث انفراجات في الأزمات القائمة في ليبيا، معربا عن أمله في أن المباحثات الجارية اليوم ستمكن الطرفين من تبادل المعلومات حول تنفيذ المقررات الدولية بشأن ليبيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق